كيف يعمل الجرافوثيربي - منتديات الباســـــــــلة
أهلاً بك ضيف | RSS
منتديات الباسلة
الرئيسية | كيف يعمل الجرافوثيربي - منتديات الباســـــــــلة | التسجيل | دخول
 
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
منتديات الباســـــــــلة » ؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛°`°؛¤ الباسلة للتطوير الذاتي ¤؛°`°؛¤ّ,¸¸,ّ¤ » الجرافولوجي و الجرافوثولوجي » كيف يعمل الجرافوثيربي
كيف يعمل الجرافوثيربي
RozaBasilالتاريخ: الأحد, 2011-04-03, 7:50 PM | رسالة # 1
عضو فعال
مجموعة: المدراء
رسائل: 61
حالة: Offline
كيف يعمل الجرافوثيربي

في الحقيقة إن فن دراسة الخط هو بمثابة النافذة إلى أعماق النفس ومعرفة خبايا العقل، فمن خلال الخط يمكن التعرف على شخصية الكاتب ومعرفة ما يدور في مخه، فهو بصمة العقل أو المخ وذلك أن حركةَ الكتابة تكون تحت التأثير المباشر للنظام العصبي المركزي الذي يَشمل الدماغ، المخيخ والسائل الشوكي، لذا ما يتشكل من أشكال على الورق نتيجة تحريك القلم عليه، يكون بأمر من المخ، وعليه فإن هذه الكتابة يمكن قراءتها ودراستها وفهمها وتعديلها وضبطها، حيث أن كل حركة تصدر من الكاتب سواء في حجم الخط أو ميله أو غيره متعلق بحركة نفسية له، ولكل شكل من تلك الأشكال تفسير نفسي مختلف.

ما هو الجرافوثيربي وكيف يساعدك في تغيير حياتك؟؟

ذكرنا آنفا أن الكتابة على الورق بمثابة البصمة للمخ وقد خلص خبراء تحليل الخط اليدوي إلى أن الخط بالنسبة للإنسان هو بالضبط حركاته الشخصية التي تعبر عن لغة جسده.

وهذا يعني أن الشخص الذي يميل بجسمه للأمام عند التحدث تراه يكتب في الغالب في اتجاه الكتابة، طبعا كل بحسب اللغة التي يكتب بها، ففي اللغة العربية يكون اتجاه الحروف نحو اليسار حيث أن الخط العربي يبدأ من اليمين وينتهي باليسار، والشخص الذي يتكلم ويميل بجسمه للخلف فترى في خطه ميل إلى اليمين أي في عكس اتجاه الكتابة وهكذا.

وهذا يقودنا إلى القول بأن أي إنسان إذا أراد أن يتصرف بطريقة مختلفة عن ما اعتاده فإنه يتحرك بطريقة مختلفة في تحركات جسمه وطريقة كلامه وتنفسه ...... إلخ.
وهذا بالضبط ما يحدث في علم الخط.

فأي تغيير يطرأ على الخط ولمدة زمنية كافية تبلغ مدة 21 يوم إلى 30 يوم بحيث يكون الخط الجديد بعد ذلك تلقائيا من غير تصنع، فإن السلوك الجديد المرتبط بشكل الخط الجديد ينعكس على سلوك الشخص.

ميل الخط على سبيل المثال يقاس به مدى سيطرة الشخص على تصرفاته وانفعالاته، كما أن قوة الضغط من عدمه على الورقة يكشف جانبا آخرا من الشخصية، حيث أنه متعلق بكمية الطاقة الممنوحة لاثبات الذات.
وهذا يطلق عليه في علم الخط بنظام الجشتالت أو النظام الشمولي وهو نظام ألماني في التحليل، وهذا له استخدامات كثيرة في الجرافوثيربي سنتطرق إليها في حينها بإذن الله.

أما تتبع أجزاء الحروف من حيث التغيرات التي تطرأ عليها من حيث تغير أشكالها عن أصلها والزيادة فيها أو نقصانها فهو نظام آخر اكتشفه الفرنسيون، ويطلق عليه النظام التكاملي وذلك أنه يتكامل مع النظام الشمولي وبقية الأنظمة.

وأما الأشكال العفوية التي تصدر من الكاتب والتي قد تكون لها معنى ومدلولا مفهوما لدى البشر أو قد لا تكون لها أي معنى أحيانا، فنظام آخر يطلق عليه بالنظام الرمزي وذلك أن هذه الأشكال قد ترمز إلى شيء معروف لدى البشر مما له معنى في عرفهم وقد يقود المحلل الخبير لمعرفة جوانب مهمة من اهتمامات الكاتب بالطريقة التي رسم فيها الشخص هذا الشكل الرمزي.

 
RozaBasilالتاريخ: الأحد, 2011-04-03, 7:51 PM | رسالة # 2
عضو فعال
مجموعة: المدراء
رسائل: 61
حالة: Offline

حقيقة لابد لها من وقفة : لا شك أننا كلنا تعلمنا الكتابة في الصغر إما في الروضة أو المدرسة أو ربما في البيت!!
فهذا معروف لدى الناس ولكن الأمر الذي لم نكن ندركه ولا نعلمه أننا كنا نبرمج أنفسنا بطريقة غير واعية، خاصة عندما نعلم أن كل شكل كنا نرسمه كان له علاقة وطيدة بسلوك قمنا به فيما بعد عندما كبرنا، إما أنه كان محمودا أو مذموما.

فالبعض من الصغر وهو يتدرب يوميا على أن يكون عنيفا في سلوكه وهو للأسف لا يعرف أنه يفعل ذلك بملء إرادته ولكن دون علمه، كيف ذلك ؟؟

كما أسلفنا أن كل شكل نرسمه على الورق مرتبط بسلوك معين، ولا يخفى أن الحروف التي نكتب بها ما هي إلا أشكال وكل منها مرتبط بسلوك معين.

ولكي نوضح هذا الأمر نضرب هذا المثال : طفل صغير كل يوم يشتري علبة سيجارة لوالده المدخن، ويرى والده وهو يدخن أمامه حتى أصبحت هذه العادة السيئة بالنسبة له أمرا عاديا، فلا شك أن هذا سيؤثر سلبا عليه كما هو معروف، فلو قدر الله وكبر هذا الطفل وتعود على شرب الدخان، فإنما كان يتبرمج ويهيأ من الصغر على شرب الدخان من غير علم، لماذا؟ لأنها أصبحت هذه العادة السيئة بالنسبة له أمرا طبيعيا كما أسلفنا.

وهكذا شأن الخط !! فنحن نكتب بطريقة ما ولا ندري مدلولات تلك الأشكال النفسية التي نكتبها مما سينعكس بعد ذلك سلبا أو إيجابا علينا.

رسالة إلى المخ لتقبل تغيير سلوك معين: إن التغييرات الفسيلوجية التي تحدث لأي شخص تكون في العادة على مستوى اللاواعي أو اللاشعور.

فماذا نعني بهذا؟؟

إننا نتعود على طريقة معينة في أسلوب الكلام وأسلوب الأكل والشرب والمشي وأشياء كثيرة بناء على تصرفات تعلمناها شعوريا وبوعي تام منا إما عن طريق الأصدقاء أو الوالدين أو الإعلام أو المدرسة أو غيرها حتى أصبحنا لا شعوريا نعمل تلك الأشياء بطريقة غير واعية، لماذا؟
لأننا أصبحنا نراها هي الطريقة المناسبة لنا وهي التي يعملها الآخرون، والمرء بطبعه يحب التقليد غالبا، إلا من رحم الله.

ففي الحقيقة كل سلوك نقوم به إنما هي في الحقيقة لوجود هذا السلوك على صيغة رسالة محفوظة في مخنا، فإن عرفنا ذلك، فإن هذا يعني أنه بإمكاننا أن نغير هذا السلوك إذا بعثنا رسائل مختلفة إلى المخ لحفظها بدلا من الرسائل القديمة المحفوظة في المخ والمتعلقة بهذا السلوك مما يؤدي بالشخص بأن يقوم بالسلوك الجديد بعد تغيير العامل المؤثر فيه.

ومن هذه الرسائل طريقة الكتابة التي نكتب بها، فإن قمنا بتغييرها فإننا بطبيعة الحال نغير الرسائل المحفوظة في أذهاننا والمرتبطة بأشكال معينة، فنقوم بتغيير تلك الأشكال لتعني شيئا مختلفا مما هي عليها وبالتالي يبدأ السلوك الجديد بالبروز بدلا من السلوك القديم.

فالطريقة التي نعيش بها في تغير مستمر، والخط يترجم ذلك لمن يعرف مدلولاته، فإن كنت بحاجة إلى تغيير حياتك بسرية تامة، خاصة في بعض السلوكيات غير المرغوبة والتي قد تشكل لك حرجا إذا أردت تغييرها عيانا جهارا، مثل الكذب والخيانة وأمور كثيرة، فإن أسهل طريقة أن تفعلها في مكان لا يراك فيه أحدا إلا الله الذي خلقك.

ففي هذه المذكرة ستجد الكثير والكثير من بغيتك بإذن الله، ولكن قبل أن تبدأ بالتطبيق لأي تقنية نرجو منك تكرما بقراءة كل الإرشادات واتباع توجيهات المدرب وعدم الاكتفاء بقراءة أجزاء معينة من الرسائل التطبيقية، وذلك أن كل ما سنورده في تطبيق أي تقنية يجب تطبيقه وليس جزءا منه، حتى تتم الفائدة المرجوة إن شاء الله.

بعض التطبيقات تكون متعلقة بتغيير بعض السلوكيات المتراكمة من الماضي فلابد من تطبيقها بحذافيرها وعدم الاقتصار على جزء منها أو الاكتفاء بعدد أيام معدودة ولو كنت ترى أن السلوك الجديد قد بدأ يظهر للعيان، فلابد من إكمال كامل التقنية وبنفس الطريقة والمدة المقترحة، فالجرافوثيربي قد يغير حياتك للأفضل ولعل العكس إذا لم يتم تطبيق التقنية بالشكل الصحيح!!.

[b]

 
RozaBasilالتاريخ: الأحد, 2011-04-03, 7:52 PM | رسالة # 3
عضو فعال
مجموعة: المدراء
رسائل: 61
حالة: Offline

نصيحة:

لا تنتظر حتى تقع في مشكلة ومن ثم تبحث عن عــلاج !!
بل سارع بتطبيق كل ما تراه مناسبا لك قبل فوات الأوان، فكما هو معروف أن الوقاية خير من العلاج، فلا تنتظر حتى تقوم بسلوك لا تحمد عقباها ومن ثم تبحث عن من يعلمك كيف تغير هذا السلوك، فهذا الكتاب هو مرشدك للسعادة إن شاء الله.

الجميل في الأمر أنك لن تحتاج إلى مؤهلات عالية لفهم هذه التطبيقات فهي ميسرة وفي مقدور أي إنسان أن يطبقها مهما كان مستوى تحصيله العلمي، كما أنك تستطيع أن تطبقها في أي وقت شئت وفي المكان الذي ترغبه، ومن أجل هذا فإننا سنقوم بإدراج برنامج خاص بدراسة هذه المادة عن بعد قريبا إن شاء الله على مواقع الإنترنت وغيرها من الوسائل المتاحة.

نبذة تاريخية:قام الدكتور بيير جانيت، أستاذ علم النفس في إحدى الكليات في فرنسا، بكتابة كتابين في تعديل السلوك عن طريق الخط، تعتبر حقا مراجع لا يستغني عنها أي محلل خط، كتاب بعنوان L'Automatisme أي "الآلية" بالفرنسية وذلك عام 1891م وكتاب
La Medicine Psychologique أي "الطب النفسي" وذلك عام 1900م هذه الكتب ما زالت غير مترجمة إلى أي لغة غير الفرنسية وقد برع المؤلف في كتابيه حيث ذكر بعض الأسس الرائعة في كيفية ارتباط السلوك بخط اليد.

وكانت هذه الكتب مصدرِ إلهامِ للدكتورBerillon العالم النفساني الفرنسي المتخصص في مجال الأمراضِ العقلية حيث أبدع هو الآخر في كتابة كتاب في عام 1908م وقدمه كمبحث أساسي لفهم السلوك البشري والقدرة على تغييره عن طريق خط اليد إلى الأكاديمية الفرنسية للطب النفسي، الذي أثبت فيه مدى ارتباط العقل وحركة الكتابة.

وفي عام 1929م اطلع الدكتور بيير جانيت على نسخة من كتاب الدكتور Berillon حيث أعجبه كثيرا التقنيات الحديثة التي توصل لها هذا الكاتب فقرر هو والأستاذ هنري (مدير علم وظائف الأعضاءِ في كليّة Sorbonne الطبيّة في باريس)، وبول دي سينتكولمب (خبير تحليل الشخصية عن طريق خط اليد) اعتماد هذا الكتاب في هذه الكلية كمرجع أساسي في تعديل السلوك عن طريق الخطوط والأشكال.

ومن هنا بدأ الجرافوثيربي يشق طريقه ليحل مكانا مرموقا بين التقنيات الحديثة لعلاج السلوك وتعديله.

كما بدأت بعض الصحف العلمية في أمريكا تنشر بعض الأبحاث التي قام بها بعض خبراء تحليل الشخصية عن طريق خط اليد وذلك عام 1931م مما أدى إلى انتشار هذه الطريقة بين أوساط الأكاديميين، وقد اشتهر وبرع في هذا المجال في هذه الفترة ثلاثة أطباء وهم:
1. الدكتور بيير مينارد
2. البروفيسور جوير
3. الدكتور ستريبسكي

وفي عام 1956م ظهر مقال في إحدى الصحف الأمريكية يتحدث عن معالجة 600 طفل في فرنسا من بعض الكدمات العقلية عن طريق رسم الأشكال، ثم بعد ذلك توالت المقالات والمنشورات التي أكدت مصداقية هذا الكلام حتى ظهر أول كتاب في هذا المجال بعنوان"علم التداوي بالأشكال" وذلك سنة 1966م للكاتب بول دي سينتكولمب في أمريكا.

ومنذ ذلكم الوقت والخبراء يبحثون ويطورون في هذه التقنيات حتى جاء كتابنا هذا ليتوج ذلك كله بخلاصة ما توصل إليه العلم الحديث في علاج وتغيير السلوك باستخدام القلم أو خط اليد ولله الحمد والمنة.

خطوات تغيير السلوك عن طريق الأشكال:

أولا: يقوم المحلل بتحليل الكتابة اليدوية للشخص الذي يرغب بتغيير بعض السلوك تحليلا شاملا باستخدام علم الجرافولوجي.

ثانيا: يقترح المحلل بعض التغييرات سواء في الهوامش أو الخط نفسه بحسب الحالة المرغوبة أو السلوك المرغوب، إضافة إلى رسم بعض الأشكال الداعمة لهذا السلوك ولفترة زمنية معينة وبإتباع نظام معين يحدده الخبير.

ثالثا: يقوم صاحب الخط أو راغب التغيير بتطبيق الإرشادات والاقتراحات حتى تكون الأشكال الجديدة تلقائية عند رسمها.

العبارات الداعمة لتغيير السلوك : هذه بعض العبارات الداعمة والمعينة بعد الله تعالى في تغيير السلوك...
1. أنا جدير بهذا التغيير إن شاء الله
2. أنا أتغير إلى الأفضل وأنا أرسم إن شاء الله
3. أنا أستحق هذه الصفة (ويسمي الصفة المرغوبة) إن شاء الله
4. أنا أفضل الآن إن شاء الله
5. أنا واثق أنني أتغير للأفضل بإذن الله
6. أنا أتحسن كلما أكتب بهذه الطريقة، الحمد لله.

فهذه كلمات إيحائية جميلة تدعو العقل بتقبل التغيير القادم، فإنه معروف لدى المنشغلين في علم النفس أن الكلمات الإيحائية لا تقل أهمية عن الأدوية الكيميائية، وقد تكون تأثيرها أقوى وأسرع في العلاج أحيانا بإذن الله، خاصة إذا كانت الحالة المرضية بالنسبة للشخص حالة نفسية وليست عضوية.

 
منتديات الباســـــــــلة » ؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛°`°؛¤ الباسلة للتطوير الذاتي ¤؛°`°؛¤ّ,¸¸,ّ¤ » الجرافولوجي و الجرافوثولوجي » كيف يعمل الجرافوثيربي
صفحة 1 من%1
بحث:

اخبار الجزيرة .
أختر لغة المنتدى من هنا
تحميل الصور والملفات

.
.
Copyright MyCorp © 2016
.